أمن المعلومات

حتى حكومات العالم الاول تقع في مصيدة عدم التحديث

من الطبيعي ان يصبح جهازك عرضه للاختراق في حال لم تقم للانصياع لتلعيمات نظام التشغيل وبالتالي تجعل من جهازك فريسه للاقتحام ، ومن الطبيعي على اي مؤسسة لا تقوم بتحديث برمجياتها بشكل دوري ان تكون ضحية للاختراق. اما ان تقع الحكومات في هذه المشكلة فهذا امر يجعلنا نطلق ابتسامه صباحية. فها هي ادارة مصلحة الضرائب في جنوب ولاية كاليفورنيا الامريكية تعرضت للقرصنه وبحسب التصرحيات من المصدر فقد تم تسريب ما يقارب من 3.8 مليون لارقام الضمان الاجتماعي للاشخاص الذين تقوم المصلحة بجني الضرائب منهم بما فيها ارقام حساباتهم البنكية وارقام بطاقاتهم الائتمانية. ويقدر حجم البيانات الذي تم سحبه من قاعدة البيانات بعد ان تم اختراقها بحوالي 74.7 جيجا بايت وهذا رقم يجعلنا نتخيل الكم الهائل من البيانات التي وضعت على طبق من ذهب للمخترقين.

وفي جلسة الاستماع في المحكمة افاد مدير امن الانترنت السابق للمصلحة بان ادارة الولاية لم تنصت له عندما اوصى قبل عام بضرورة تحديث الانظمة الامنية للمنشاة قبل ان يترك عمله في المنشأة. وهي هي تدفع الثمن اليوم.

هذا الامر يجعلنا نضع التنبيهات التي تردنا من نظام التشغيل بوجوب تحديث النظام وكذلك ضرورة متابعة اي تحديثات تصدر لاي برامج نستخدمها سواء كنا افرادا او شركات كضرورة ملحة على جدول اعمالنا اليومي.

وانصح كل مؤسسة وشركة ان تخصص ولو شاغر واحد فيها لموظف تكون مهمته المحافظة على النظام الامني التقني للمنشاة ولو كان هذا الشاغر بدوام جزئي.

رابط قصير للمقال: http://goo.gl/Df8D7

اذا كتا ترغب بالحصول على التحديثات على بريدك انقر هنا.

مطور تطبيقات انترنت واداري سيرفرات لينكس.

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *